« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دمعة على النيل (آخر رد :ابوسعدالنشوندلي)       :: الموسم الثاني (آخر رد :انبثاقةُ بِشْر)       :: مساجلة شعرية أوفازية بأقلام الأعضاء (آخر رد :عمرو طالب الزبيدي)       :: **قصيـــــدة النجـــــدة** (آخر رد :السحابة الرمادية)       :: هنا متحف أوفاز الأدبي تفضلوا بزيارتنا و نشر إبداعاتكم (آخر رد :وارفة الظلال)       :: بنتي الحبيبة (آخر رد :ابوسعدالنشوندلي)       :: من أوبريت الجنادرية إلى مسرح المجاز خيول فجر وعناقيد ضياء (آخر رد :وارفة الظلال)       :: ^~*¤©[£] تحـــــدي بدعوة : لـ كتابة " خاطرة " من سطر واحد . [£]©¤*~^ (آخر رد :احـــــــلامينا)       :: خطى متشابهة (آخر رد :احـــــــلامينا)       :: العلم (آخر رد :عذوب)      


العودة   منتديات أوفاز الأدبية > أقسام أوفاز الأدبية > أوراق نقــديـــة > الـنـقـد الـشـعـري


التنبيهات الإدارية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-18-2010, 03:51 PM   رقم المشاركة : 1
شاعر الرسول
مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية شاعر الرسول






 

الحالة
غير موجود
افتراضي دروس في علم البلاغة ( الدرس 14) علم المعاني (3) الإنشاء الطلبي ( الاستفهام )


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أنزل كتابه على خير اللغات
منزَّلاً بالرحمات على أشرف من نطق الضاد
سيدِنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
يسرني أيها الإخوة والأخوات أن نسير سيراً فسيحا
مع علم البلاغة
هذا العلم المهم
الذي نحتاجه جميعاً
وعلم البلاغة هو مطابقة الكلام لمقتضى الحال
كما تشير أغلب كتب البلاغة إلى أن واضع هذا العلم العظيم ومستخرجه من الآداب والنصوص الذي قعَّد له هو الإمام عبد القاهر الجرجاني إمام البلاغيين رحمه الله
وسوف نغوص مع الجرجاني وغيره من علماء البلاغة
في البحور الثلاثة لعلم البلاغة
علم المعاني
علم البيان
علم البديع
وسنعرِّف بكل نوع ونأتي بشواهد وأمثلة على كل نوع
إن شاء الله رب العالمين
وقبل أن نشرع في بيان علم المعاني أول فنون البلاغة
أطرح أسئلةً ثلاثةً عليكم أيها الأفاضل والفضليات أهل أوفاز الكرام
وإجابتها في المقدمة البسيطة التي قدمتُها أعلاه :
* من واضع علم البلاغة ؟
* ما تعريف علم البلاغة ؟
* كم أقسام علم البلاغة ؟
إلى اللقاء في الدرس القادم ...






رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 07:44 PM   رقم المشاركة : 2
عبدالكريم الوايلي
مشرف أوفازي سابق





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكر منتدى اوفاز ممثلا في إدارته الموقرة على فتح هذا القسم الرائع الذي - بحول الله عزو وجل - منارة لكل رواد الادب .

كما اهنئ استاذي الفاضل الأستاذ شاعر الرسول مشرف القسم على ما حظي به من ثقة لهو اهل لها حقا .


**************************************************

الجواب الاول :

واضع علم البلاغة هو الإمام عبدالقاهر الجرجاني

الجواب الثاني :

تعريف علم البلاغة : هو مطابقة الكلام لمقتضى الحال.

الجواب الثالث :

أقسام البلاغة ثلاثة اقسام

1ـ علم المعاني

2ـ علم البيان

3ـ علم البديع







آخر تعديل عبدالكريم الوايلي يوم 02-19-2010 في 12:47 AM.

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 07:49 PM   رقم المشاركة : 3
فهد الشمري
مشرف إداري
 
الصورة الرمزية فهد الشمري






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )


بارك الله فيك
علم بحاجته نحن طلاب العلم
أما بخصوص الأسئلة السابقة فإجابة تلميذك كلها صحيحة عدا واحد
فمؤسس علم البلاغة هو : عبد القاهر الجرجاني
اعلم أنه قد التبس عليك الأمر فقط للممازحة وستأتينا أسئلة صعبة






التوقيع :

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 08:30 PM   رقم المشاركة : 4
شاعر الرسول
مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية شاعر الرسول






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تلميذ شاعر الرسول مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكر منتدى اوفاز ممثلا في إدارته الموقرة على فتح هذا القسم الرائع الذي - بحول الله عزو وجل - منارة لكل رواد الادب .

كما اهنئ استاذي الفاضل الأستاذ شاعر الرسول مشرف القسم على ما حظي به من ثقة لهو اهل لها حقا .


**************************************************

الجواب الاول :

واضع علم البلاغة هو الإمام عبدالقادر الجرجاني

الجواب الثاني :

تعريف علم البلاغة : هو مطابقة الكلام لمقتضى الحال.

الجواب الثالث :

أقسام البلاغة ثلاثة اقسام

1ـ علم المعاني

2ـ علم البيان

3ـ علم البديع

أحسنتَ وبارك الله فيك
أشكر لك مشاركتك الفاعلة
وتهنئتك الجميلة
وإجاباتك الموفقة
أسأل الله أن يوفقك دائماً إلى كل خير
أيها الوائلي الغالي






رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 08:32 PM   رقم المشاركة : 5
شاعر الرسول
مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية شاعر الرسول






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهد الشمري مشاهدة المشاركة

بارك الله فيك
علم بحاجته نحن طلاب العلم
أما بخصوص الأسئلة السابقة فإجابة تلميذك كلها صحيحة عدا واحد
فمؤسس علم البلاغة هو : عبد القاهر الجرجاني
اعلم أنه قد التبس عليك الأمر فقط للممازحة وستأتينا أسئلة صعبة

جزاك الله كل خير أيها الأخ الحبيب
شكراً على توقيعك
وشكراً جزيلاً على مزاحك وخفة ظلك
أتمنى أن أراك دائماً معنا
وفقك الله






رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 10:32 PM   رقم المشاركة : 6
طالب علم
أوفازي






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

اقتباس:
* من واضع علم البلاغة ؟
* ما تعريف علم البلاغة ؟
* كم أقسام علم البلاغة ؟

الشكر لله أولاً وآخراً ثم لك على هذا الجهد المتميز .. أما الأجوبة فهي كالتالي :

* من واضع علم البلاغة ؟
هو عبدالقاهر الجرجاني

* ما تعريف علم البلاغة ؟
مطابقة الكلام لمقتضى الحال
* كم أقسام علم البلاغة ؟
علم المعاني

علم البيان
علم البديع







رد مع اقتباس
قديم 02-19-2010, 01:31 AM   رقم المشاركة : 7
شاعر الرسول
مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية شاعر الرسول






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب علم مشاهدة المشاركة
الشكر لله أولاً وآخراً ثم لك على هذا الجهد المتميز .. أما الأجوبة فهي كالتالي :

* من واضع علم البلاغة ؟
هو عبدالقاهر الجرجاني

* ما تعريف علم البلاغة ؟
مطابقة الكلام لمقتضى الحال
* كم أقسام علم البلاغة ؟
علم المعاني
علم البيان
علم البديع
فتح الله عليك
وبارك فيك
عندما نتعمق في هذا العلم ستكون الأسئلة أصعب من هذه الأسئلة البسيطة






رد مع اقتباس
قديم 02-20-2010, 09:05 PM   رقم المشاركة : 8
شاعر الرسول
مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية شاعر الرسول






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 1 )

بسم الله الرحمن الرحيم
أهل أوفاز الكرام
يسرني أن أقدم لكم هذه المقدمة التاريخية عن علم البلاغة والنقد مختلفة العصور والأزمنة ونبدأ مع العصر الجاهلي وعصر صدر الإسلام
عرف العرب بالفصاحة والبلاغة وحسن البيان وقد بلغوا في الجاهلية درجة رفيعة من البلاغة والبيان وقد صوّر القرآن ذلك في آيات عديدة قال تعالى : ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ) كما وضح القرآن شدة قوتهم في الجدال والحجج " ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون "
ومن أكبر الدلائل على أنهم بلغوا في البلاغة درجة عالية رفيعة أن كانت معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم وحجته الدالة على نبوته القرآن الكريم , حيث دعاهم إلى معارضته , وتحداهم بأن يأتوا في بلاغته الباهرة ، وهي بلا شك دعوة تدل بوضوح على تمكنهم ورسوخ قدمهم في البلاغة والبيان ، وعلى بصرهم بتمييز أقدار المعاني والألفاظ وتبيين مايجري فيها من جودة الإفهام وبلاغة التعبير .
وقد وصف الجاحظ العرب بالبلاغة والفصاحة وقدرتهم على القول في كل عرض حيث يقول ( والكلام كلامهم وهو سيد عملهم قد فاض به بيانهم وجاش به صدورهم وقد حفلت كتب الأدب كالأغاني لأبي الفرج الأصفهاني والشعر والشعراء لابن قتيبة والموشح في مآخذ العلماء على الشعراء للمزرباني بنماذج عديدة من النقد الجاهلي الذي كان بدور في أسواقهم المعروفة في الجاهلية كعكاظ ، من ذلك أن النابغة كانت تضرب له قبة حمراء في سوق عكاظ فتأتيه الشعراء تعرض عليه أشعارها فيقول فيها كلمته فتسير في الناس لا يستطيع أحد أن ينقضها . من ذلك قصته المشهورة في تفضيل الأعشى على حسان بن ثابت ، وتفضيل الخنساء على بنات جنسها فثار لذلك حسان وقال له : أنا والله أشعر منك ومنها فقال له النابغة حيث تقول ماذا ؟ قال حيث أقول :
لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحى وأسيافنا يقطرن من نجدة دما
ولدنا بني العنقاء وابني محرّق فأكرم بنا خالا وأكرم بنا ابنما
فقال له النابغة : إنك لشاعر لو أنك كثَّرتَ عدد جفانك وسيوفك وقلت يلمعن في الضحى ولوقلت يبرقن في الدجى لكان أبلغ في المديح لأن الضيف بالليل أكثر طروقاً ، وقلت يقطرن من نجدة دما فدللت على قلة القتل ، ولو قلت يجرين لكان أكثر لانصباب الدم ، وفخرت بمن ولدت ولم تفخر بمن ولدك ، فقام حسان منكسراً .
ومن ذلك أيضاً قصة طرفة بن العبد وهو صبي عندما سمع المتلمس ينشد قوله .
وقد أتناسى الهم عند احتضاره بناج عليه الصيعرية مكدم
الصيعرية سمة تكون في عنق الناقة لا في عنق الجمل فقال طرفة : استنوق الجمل , فضحك الناس وسارت مثلاً , ومن ذلك أن العرب عابت على النابغة الذبياني الإقواء الذي في شعره ولم يستطع أحد أن يصارحه بهذا العيب حتى دخل
يثرب مرة فأسمعوه غناء قوله :-
أمن آل مية رائح أو مغتدي عجلان ذا زاد وغير مزود
إلى قوله :
بمخضب رخص كأن بنانه عنم يكاد من اللطافة يعقد
ففطن النابغة فلم يعد إلى ذلك ، ويروي أنه حين خرج قال دخلت يثرب فوجدت في شعري صنعة فخرجت منها وأنا أشعر العرب .
وتروي كتب الأدب هذا البيت قوله .
زعم البوارح أن رحلتنا غداً وبذاك خيّرنا الغرابُ الأسود
وأنه أصلحه بقوله :- وبذاك تنعاب الغرب الأسود .
وهناك أمثلة عديدة لكننا نكتفي بهذا القدر مشيرين إلى أن العرب في جاهليتهم كانت لديهم ملكة فنية استطاعوا من خلالها معرفة الكلام وتمييز جيده من رديئه .
ولا يخفى أن هذه الملاحظات النقدية كانت تعتمد على الذوق فهي نقد ذاتي لايقوم على التعليل والتفصيل ، وبمرور الزمن ذكر العلماء لهذه الأحكام والملاحظات النقدية تعليلات تقوم على أسس بيانية ، وتحول هذا النقد إلى نقد بياني ينظر إلى المعاني والألفاظ على أيدي البلاغيين
البلاغة في عصر صدر الإسلام :
لاشك أن للقرآن تأثيراً عظيماً في نشأة البلاغة وتطويرها فقد عكف العلماء على دراسته وبيان أسرار إعجازه ، واتخذوه مداراً للدرس البلاغي فاتخذوا آياته شواهد على أبواب البلاغة واعتبروها مثالاً يحتذى به في جمال النظم ودقة التركيب .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم وهو كما نعلم كان أفصح العرب . كما كان شديد الاهتمام والعناية بالشعر والشعراء يحرص على سماعهم والإشادة بشعرهم من ذلك قوله لحسان رضي الله عنه " قل وروح القدس يؤيدك " وقوله عندما سمع قول النابغة الجعدي .
بلغنا السماء مجدنا وجدودنا وإنا لنبغي فوق ذلك مظهراً
فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أين المرتقى ياأبا ليلى : فقال إلى الجنة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم " لا فض فوك " .
وقد ظلت وفود العرب تختلف في عهد الخلفاء الراشدين إلى المدينة وتجمعهم أنديتها فيخوضون في شعراء الجاهلية والمخضرمين وينظرون في الشعر والخطب ويجرون المفاضلات بين الشعراء والخطباء وقد كان الخلفاء يخوضون في ذلك ولهم مشاركات في النقد من ذلك ما روى عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه عرض لرجل معه ثوب فقال له : أتبيع الثوب ؟ فأجاب : لا عافاك الله فقال له أبوبكر : علمتم لوكنت تعلمون قل لا وعافاك الله " وقد كانت لعمر وعلي رضي الله عنهما مساهمات في النقد ، فقد كان عمر بن الخطاب من أنقد أهل زمانه للشعر وأنفذهم فيه معرفة من ذلك قوله " الشعر علم قوم لم يكن له علم أعلم منه "
وقوله في زهير " كان لايعاظل في الكلام " أما علي رضي الله عنه فقد اشتهر بالفصاحة والبيان , وفصاحته معروفة لا تخفى على أحد ‘ وقد روى أن أعرابياً وقف على علي رضي الله عنه فقال : إن لي إليك حاجة رفعتها إلى الله قبل أن أرفعها إليك فإن قضيتها حمدت الله تعالى وشكرتك وإن لم تقضها حمدت الله تعالى وعذرتك ، فقال له علي : خطّ حاجتك في الأرض فإني أرى الضر عليك ، فكتب الإعرابي على الأرض إني فقير ، فقال علي : يا قنبر ادفع إليه حلتي الفلانية ، فلما أخذها مثل بين يديه فقال :
كسوتني حلةً تبلى محاسنها فسوف أكسوك من حلل الثنا حللاً
إن الثناء ليحيى ذكر صاحبه كالغيث يحيى نداه السهل والجبلا
لاتزهد الدهر في عرف بدأت به فكلّ عبد سيجزى بالذي فعلا
فقال عليّ ياقنبر أعطه خمسين ديناراً ، أما الحلة فلمسألتك وأما الدنانير فلأدبك ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أنزلوا الناس منازلهم .
وبهذا تبين لك أن للخلفاء معرفة بالشعر ونقده ، كما أن ملاحظاتهم النقدية كانت كالجاهلين جزئية فطرية تعتمد على الذوق دون تعليل لها .
هذه الأحكام والملاحظات هي التي استحالت على أيدي البلاغيين من أمثال الباقلاني والرماني والعسكري وعبد القاهر والسكاكي إلى قواعد بلاغية محددة تحديداً علمياً دقيقاً قصد منها الوقوف على وجه إعجاز القرآن البلاغي وتكوين الذوق الأدبي الذي يستطيع إنشاء الكلام البليغ ومعرفة جيدة ويفاضل بينه . وهنا سؤال على قدر كبير من الأهمية لِمَ لم تظفر البلاغة التعليمية بشيء من التدوين في عصر صدر الإسلام مادام أن تدوينها وتعليمها من أمور الدين أو من الأمور التي يحتاج إليها المسلم كما يحتاج إلى معرفة الحلال والحرام ؟
الجواب على ذلك : أن الصحابة والتابعين كانوا يعرفون من القواعد البلاغية التي يقوم عليها إنشاء الكلام الفني والتي كانوا يعتمدون عليها في تمييز الكلام الجيد من الرديء لأنها كانت مركوزة في طبائعهم لذلك لم يحتاجوا إلى تدوينها . وقد ععَلَّلَ الزركشي عدم تدوين البلاغة في صدر الإسلام بأن القصد من إنزال القرآن الكريم تعليم الحلال والحرام وتعريف شرائع الإسلام وقواعد الإيمان ، ولم يقصد منه تعليم طرق الفصاحة ، وإنما جاءت الفصاحة لتكون معجزة ، وكانت معرفتهم بأساليب البلاغة مما لا يحتاج إلى بيان ، بخلاف استنباط الأحكام ، فلهذا تكلموا في الثاني دون الأول .
أهل أوفاز الكرام
بقي لي أن أذيِّلَ هذا الكلام المقبس من كلام
أ . د : يوسف عبدالله الأنصاري
أستاذ ورئيس قسم البلاغة والنقد بجامعة أم القرى
بهذه الأسئلة :
* اضرب مثالاً على ظهور مهارة البلاغة والنقد في العصر الجاهلي ...
* لماذا لم يُدوَّن علم البلاغة في عصر صدر الإسلام ؟

إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى






آخر تعديل شاعر الرسول يوم 02-20-2010 في 09:09 PM.

رد مع اقتباس
قديم 02-20-2010, 09:48 PM   رقم المشاركة : 9
طالب علم
أوفازي






 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 2 )

اقتباس:
* اضرب مثالاً على ظهور مهارة البلاغة والنقد في العصر الجاهلي ...

* لماذا لم يُدوَّن علم البلاغة في عصر صدر الإسلام ؟
- أن النابغة كانت تضرب له قبة حمراء في سوق عكاظ فتأتيه الشعراء تعرض عليه أشعارها فيقول فيها كلمته فتسير في الناس لا يستطيع أحد أن ينقضها . من ذلك قصته المشهورة في تفضيل الأعشى على حسان بن ثابت .

- بأن القصد من إنزال القرآن الكريم تعليم الحلال والحرام وتعريف شرائع الإسلام وقواعد الإيمان ، ولم يقصد منه تعليم طرق الفصاحة ، وإنما جاءت الفصاحة لتكون معجزة.






رد مع اقتباس
قديم 02-20-2010, 10:17 PM   رقم المشاركة : 10
عبدالكريم الوايلي
مشرف أوفازي سابق





 

الحالة
غير موجود
افتراضي رد: دروس في علم البلاغة ( 2 )

جزاك الله خيرا استاذنا الفاضل على هذه الدروس الجميلة


بالنسبة لإجابة السؤال الأول :

أن النابغة كانت تضرب له قبة حمراء في سوق عكاظ فتأتيه الشعراء تعرض عليه أشعارها فيقول فيها كلمته فتسير في الناس لا يستطيع أحد أن ينقضها .

أما بالنسبة لإجابة السؤال الثاني :


1ـ أن الصحابة والتابعين كانوا يعرفون من القواعد البلاغية التي يقوم عليها إنشاء الكلام الفني والتي كانوا يعتمدون عليها في تمييز الكلام الجيد من الرديء لأنها كانت مركوزة في طبائعهم لذلك لم يحتاجوا إلى تدوينها .

2ـ بأن القصد من إنزال القرآن الكريم تعليم الحلال والحرام وتعريف شرائع الإسلام وقواعد الإيمان ، ولم يقصد منه تعليم طرق الفصاحة .







رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضوعات جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

مجموعات Google
اشتراك في مجموعة أوفاز الأدبية
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

الساعة الآن »04:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.4
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
3y vBSmart